IMG-20210127-WA0001.jpg

 بقلم : فيصل الشريفي

31/07/2021

واقع أزمة القبول

مع خريجي الثانوية العامة به أن بلغ عدد الطلاب الناجحين 43839 طالباً في القسم العلمي 21472 والأدبي 20851 والتعليم الديني 1516، بسنبة نجاح عامة بلغت 93.77% مع ارتفاع ملحوظ بأعداد الحاصلين على نسبة أكثر من 80%.

على الرغم من التعاون الذي أبدته مؤسسات التعليم العالي برفعها لطاقتها الاستيعابية من أجل المساعدة في قبول أبنائنا الطلبة الخريجين إلا إن الحل سيكون في غاية الصعوبة بسبب عدم قدرة الكليات على فتح المزيد من الشعب الدراسية والمحافظة على معايير جودة التعليم ومنها عدد الطلبة في القاعات الدراسية.

بالرغم من تعمد اللجان التعليمية ووزراء التعليم العالي السابقين على إقصاء كليات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب من مظلة الجامعات الحكومية إلا إنها لن تتخلى عن دورها والتزامها الوطني باعتبارها أحد أهم الملاذات الآمنة لطلبتنا، لكن هذه المرة قد تجد نفسها غير قادرة على قبول كل الطلبة وهذا ما كنا نحذر منه منذ سنوات.

اليوم الاستحقاقات كثيرة أمام وزيري التعليم العالي ووزير التربية وثقتنا فيهما أكبر بالنظر بجدية بالإسراع بتنفيذ اللائحة التنفيذية لجامعة عبدالله السالم وتمرير إنشاء الجامعة التطبيقية اللذان يشكلا ركيزة اساسية من ركائز التعليم الجامعي التخصصي والتطبيقي وسوف يساهمان بصورة فاعلة بتوجيه مخرجات التعليم نحو حاجة سوق العمل الآنية والمستقبلية بجودة التعليم.